252 Views

الموز

يعتبر الموز من أكثر الفواكه استهلاكاً وشعبية على مستوى العالم؛ وذلك لسهولة تناوله، وغناه بالمواد الغذائية المهمة، بالإضافة لاحتوائه على كميات كبيرة من الألياف ومضادات الأكسدة؛ ممّا يجعل من الموز وجبة خفيفة ممتازة.

ويعود أصل الموز إلى ماليزيا قبل حوالي 4000 سنة، ولكنه الآن متوفر على مدار السنة في كل أنحاء العالم؛ حيث إنّ هناك أكثر من 1000 نوع من الموز ينمو على شكل مجموعات، وهو متوفر بعدة ألوان وأحجام، وبنكهات مختلفة كذلك.

 أهمية الموز للموز فوائد عديدة؛ منها ما هو مثبت ومنها ما يزال بحاجة لإجراء الدراسات والبحوث لتأكيدها، وفيما يأتي بعضٌ من هذه الفوائد:

يساعد على تقليل ضغط الدم: وذلك لاحتواء الموز على معدن البوتاسيوم؛ إذ يعمل البوتاسيوم على توسعة الأوعية الدموية مؤدياً بذلك إلى خفض ضغط الدم. وتجدر الإشارة إلى أنّ زيادة المتناول اليومي من البوتاسيوم يرتبط بخفض خطر الوفاة بنسبة 20%.

يقلل من خطر الإصابة بالربو: حيث وجدت دراسة أُجريت في الكلية الإمبريالية للعلوم والتكنولوجيا والطب في لندن أنّ الأطفال الذين يتناولون موزة واحدة يومياً تنخفض احتماليّة إصابتهم بالربو بنسبة 34%.

يقلل من خطر الإصابة بالسرطان: إذ يُعتبر الموز مصدراً جيداً لفيتامين ج الذي يعمل على مكافحة تشكُّل الجذور الحرة المسببة لمرض السرطان، كما أنّ زيادة المتناول اليومي من الألياف الموجودة في الخضار والفواكه مثل الموز ترتبط مع انخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم (بالإنجليزية: Colorectal cancer).

يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب: حيث تعمل كل من الألياف، وفيتامين ج، وفيتامين ب6، بالإضافة إلى البوتاسيوم والمغنيسيوم، ومضادات الأكسدة التي يحتويها الموز كالدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine)، والكاتيشين (بالإنجليزية: Catechin) على دعم صحة القلب، وخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين (بالإنجليزية: Cardiovascular disease).

ينظّم مستوى السكر في الدم: إذ يحتوي الموز على مستويات عالية من الألياف التي تدعى البكتين (بالإنجليزية: Pectin)، كما يحتوي الموز غير الناضج على نوع من النشويات يدعى النشا المُقاوم (بالإنجليزية: Resistant starch)، ويقوم كل من البكتين والنشا المقاوم على إبطاء تفريغ المعدة وبالتالي تقليل الشهيّة، ويساعدان على تنظيم مستويات السكر في الدم بعد الوجبات.

يحافظ على صحة الجهاز الهضمي: وذلك لاحتوائه على النشا المقاوم الذي يعمل كغذاء للبكتيريا النافعة في الأمعاء، كما يُعد الموز نافعاً في علاج حالات الإسهال وذلك بتعويضه لكميات البوتاسيوم التي تم فقدها.

يحفظ الذاكرة ويعزز المزاج: يحتوي الموز على الحمض الأمينيّ التربتوفان (بالإنجليزية: Tryptophan)؛ والذي أشارت بعض الدراسات إلى أنّه يلعب دوراً في الحفاظ على الذاكرة وتعزيز المزاج.

يحافظ على صحة الكلى: باعتبار أنّ الموز يشكّل مصدراً جيداً للبوتاسيوم؛ فهو مفيد بشكل خاص للحفاظ على سلامة الكلى، وقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ تناول الموز 4-6 مرات في الأسبوع يقلل من خطر الإصابة بأمراض الكلى بنسبة 50%.

يحسّن الأداء الرّياضي: يُعرف الموز بالغذاء المثاليّ للرياضيين؛ وذلك لاحتوائه على المعادن والكربوهيدرات سهلة الهضم؛ حيث أشارت بعض الدراسات إلى أنّ الموز يساعد على التخفيف من تقلصات العضلات الناجمة عن ممارسة التمارين الرياضيّة، ويوفّر وقوداً ممتازاً لممارسة رياضات التحمل.

 

Written by

mazagzag

Less is more